رسومات "الأخوين حجاج" تخترق المحرمات

في حوار أجرته ريما مكتبي مع الأخوين عماد و أسامة حجاج
رسومات "الأخوين" تخترق المحرمات

عمان - CNN
أحدثت الرسومات السياسية للأخوين عماد و أسامة حجاج صدى واسعا في المجتمع الأردني، ورغم تعرضهما للعديد من الضغوطات و التهديدات فإن عماد و أسامة حجاج مصران على "خلخلة" المفاهيم الاجتماعية و السياسية في الأردن و العالم العربي.

وأكد عماد حجاج والذي تنوعت مواضيع رسوماته في الآونة الأخيرة ما بين الثورتان المصرية و التونسية، و الصراع الليبي، وحتى مقارنة تسونامي اليابان بـ"موجات" التغيير في العالم العربي على أهمية و قوة الكاريكاتير، و أضاف حجاج: لا يمكن تجاهل قوة الكاريكاتير، والذي يشكل إضافة لكونه "لغة بصرية" لغة عالمية.

صحفنا مليئة بالفظاعات، يضيف حجاج، و على رسام الكاريكاتير أن يظهر الحقيقة، و أن يكون مباشرا في بعض الأحيان، وقد يكون "خلافيا و في صدام" مع الآراء السائدة في المجتمع في بعض الأحيان، مما قد يكون خطيرا.
ورغم تعرضه للعديد من التهديدات والتي اعترف أنها أشعرته بالخوف في بدايات عمله، إلا أن حجاج أكد أنه مستمر في نهجه.

و يعتقد حجاج أن "البورتريه" الذي رسمه للملك عبد الله الثاني قد أفقده وظيفته، كان هذا الأمر من المحرمات في الأردن، يقول حجاج، بالطبع لم يكن البورتريه الذي رسمته للملك سلبيا فأنا أحبه، لكن فكرة رسم الملك بحد ذاتها لم تكن مستساغة في الأردن، ولاحقا حين التقيت الملك عبدالله الثاني أخبرني أنه أعجب بالرسم، لو كنت قد رسمت هذا البورتريه في إحدى البلدان المجاورة لكنت قد سجنت أو حتى قتلت، ربما أنا محظوظ لكوني فقدت وظيفتي فقط، يضيف حجاج، فنحن "نسبيا" أفضل حالا.

من جهته قال أسامة حجاج والذي ينشر رسوماته على الإنترنت أنه كان أول رسام كاريكاتير يتعرض للسجن في الأردن.

و أضاف حجاج: قمت برسم كاريكاتير متعلق بالإخوان المسلمين، ما أدى لسجني و رئيس التحرير ليوم، ومنذ ذلك اليوم و أنا أتفادى التعرض للمواضيع الدينية، وللسياسة المحلية.
و تعرض أسامة للنقد أيضا بسبب رسوماته المتعلقة بالسياسة المصرية، و أضاف: العديد من الناس انتقدوا رسوماتي للشأن المصري، و أن علي الاهتمام بمشكلاتنا أولا، ورغم ذلك فإن حجاج يؤمن بقوة الكاريكاتير و تأثيره.

ويؤكد أسامة على أهمية الكاريكاتير، وأن بإمكان رسمة واحدة اختزال مقالة كاملة، "العديد من الناس لا يحبون القراءة لكن قد تصلهم كامل الفكرة بمجرد النظر للكاريكاتير".

و أضاف أسامة: تمثل شخصياتي موقف الشباب و تجسد مشكلاتهم، لقد اخترت هذا الاتجاه لنقص تمثيل هذه المجموعة، الشباب مهمون جدا وهم من يعول عليهم للقيام بالتغيير في العالم العربي.

0 التعليقات: