الجمعة، 2 مارس، 2012

القصـة الكاملة للمجالس التشريعية في الأردن


مجلس الشورى"المُـعيـَّـن" مهـَّـد للمجالس التشريعية"المُـنتخبة"

إنجلى دخان الحرب العالمية الأولى "1914ــ "1919 عن إنتصار الإنجليز والفرنسيين على ألمانيا القيصرية وحليفتها الدولة العثمانية التي كانت قد وقعت في أواخر سنواتها تحت سيطرة حزب الإتحاد والترقــًّــي الطوراني الذي كان معظم قياداته من يهود الدونمة والماسونيين ، وسرعان ما فرض الإنجليز والفرنسيون سيطرتهم على البلاد العربية بعد إنسحاب جيوش الدولة العثمانية وأصبح الإنجليز يتحكـَّـمون بشرقي الأردن وبفلسطين بموجب صك الإنتداب الذي أصدرته عصبة الأمم.

وعندما أعلن الأمير المؤسًّـس عبد الله الأول بن الحسين عن تشكيل أول حكومة في الإمارة الأردنية في 11 ـ 4 ـ 1921 م كان حريصا على أن يتزامن الإعلان عن تشكيل الحكومة مع الإعلان عن تنظيم إنتخابات عامة لإختيار أعضاء أول مجلس نيابي أردني ، ولكن رغبة الأمير المؤسًّس التي كانت متناغمة مع مطالب أهالي شرقي الأردن إصطدمت برفض الإنجليز القاطع بسبب خشيتهم من سيطرة شيوخ العشائر ورجالات الحركة الوطنية المطالبين بإستقلال الأردن عن بريطانيا والمعارضين للوجود البريطاني وللمخطط الصهيوني المدعوم من بريطانيا لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين على المجالس النيابية المنتخبة ، وفي محاولة منهم للمراوغة وإضاعة الوقت وافق الإنجليز على تشكيل مجالس تشريعية منتخبة بدلا عن المجالس النيابية فوافق الأمير عبد الله ولكن الإنجليز ، كعادتهم ، أخذوا يراوغون ويماطلون واستطاعوا تأخير تشكيل المجالس التشريعية في إمارة شرقي الأردن 7 سنوات 11و شهراً 22و يوماً عن تشكيل أول حكومة في الإمارة في 11 ـ 4 ـ 1921 م ، ولكن الأمير المؤسًّـس عبد الله الأول بن الحسين لم يقف مكتوف الأيدي أمام ممطالة الإنجليز في تشكيل مجالس منتخبة من الشعب لتقوم بوظيفة التشريع ومراقبة الحكومة ومحاسبتها ، فعمد إلى الإلتفاف على مماطلة الإنجليز لتأخيرتأسيس السلطة التشريعية في الإمارة فأعلن في 1 ـ 4 ـ 1923 م عن تشكيل"مجلس الشورى"من موظفين في الدولة برئاسة قاضي القضاة وأناط به مهمة سنًّ وصياغة القوانين والأنظمة وتفسيرها ، واستمر"مجلس الشورى"بتشكيلته الرسمية المُعيـَّـنة غير المنتخبة شعبياً في العمل حتى 1 ـ 4 ـ 1927 م عندما صدر قرار بإلغائه تمهيدا للإنتقال إلى تشكيل مجالس تشريعية منتخبة.

الأميرالمؤسًّـس يشكـًّـل لجنة وطنية لوضع قانون المجالس النيابية "1923م"

بعد شهرين من تشكيل مجلس الشورى أصدر الأمير عبد الله بن الحسين إرادة أميرية في أوائل شهر تموز من عام 1923 م بتشكيل لجنة أهلية لوضع قانون للمجلس النيابي ، وأُنيطت رئاسة اللجنة بوزير العدلية إبراهيم هاشم ، ثمَّ خطى الأمير خطوة أخرى للتسريع في اتخاذ الإجراءات الضرورية لبعث الحياة في السلطة التشريعية ، فأصدر إرادة أميرية في شهر كانون الأول من عام 1923 م بوجوب الإسراع في وضع قانون للإنتخابات لإنتخاب مجلس نيابي بالسرعة الممكنة كما ورد في الإرادة الأميرية حرفياً ، وتبع صدور الإرادة الأميرية تشكيل لجنة تحضيرية لوضع قانون الانتخابات ، وأنجزت اللجنة مهمتها كما أنجزت الحكومة من جانبها إعداد قوائم الناخبين في جميع مناطق الإمارة ونشرتها في شهر حزيران من عام 1924 م.

المستعمرون الأنجليز يجهضون فكرة تأسيس المجالس النيابية

عندما أصبحت كل الإجراءات جاهزة لإجراء أول انتخابات نيابية لإفراز أول مجلس نيابي في إمارة شرقي الأردن ، فوجئ الشرق أردنيون بتدخل المستعمرين الإنجليز الذين كانوا يجثمون على صدر الأردن والأردنيين ، حيث بدأوا يمارسون ضغوطاً على حكومة الإمارة للتراجع عن فكرة إجراء انتخابات نيابية لإفراز مجلس نيابي ، وأدرك الشرق أردنيون أن مخاوف المستعمرين الإنجليز من إفراز الشعب لمجلس نواب يضم نواباً من رجالات الحركة الوطنية الأردنية كانت وراء ضغوطهم لإجهاض محاولة تأسيس حياة نيابية في الإمارة ، وقد نجحت الضغوط الإنجليزية وتراجعت حكومة الإمارة عن إجراء الانتخابات النيابية.

تحت الضغط الشعبي.. الإنجليز يسمحون بتشكيل مجالس تشريعية بديلاً عن المجالس النيابية

لم تـُـفقًد ضغوطات المستعمرين الإنجليز الشرق أردنيين حماسهم في المطالبة بحياة نيابية قوامها مجالس نيابية يتم إفرازها تحت مظلة قانون إنتخابات يضمن نزاهة الإنتخابات وحريَّـتها ، فاستمرت المطالبة بالحياة النيابية وتصاعدت حتى اضطر المستعمرون الإنجليز في عام 1926 م بالإيعاز لحكومة الإمارة برئاسة الرئيس حسن خالد أبوالهدى الصيّادي بتشكيل لجنة لإعادة النظر في قانون الانتخابات السابق الذي أجهض المستعمرون الإنجليز العمل به ، واتـَّـبعت حكومة الصيّادي بتحريضْ من الإنجليز أسلوب المماطلة حتى أوائل عام 1928 م ، ولكن الحكومة وجدت نفسها أمام مأزق قانوني حيث اكتشفت أنها بحاجة إلى وجود مجلس نيابي للتصديق على المعاهدة التي عقدتها مع بريطانيا في 20 ـ 2 ـ 1928 م ، فسارع رئيس الحكومة حسن خالد أبوالهدى الصيّادي إلى إصدار قرار بإبطال العمل بقانون الانتخاب السابق ، وأصدر في 17 ـ 6 ـ 1928 م قانون انتخابات جديد لانتخاب مجلس تشريعي "لا مجلس نواب" ، وأدرك الشرق أردنيون أن المستعمرين الإنجليز يريدونه مجلساً ضعيفاً يتحكـَّـمون بقراراته ، ولكنهم لم يفوًّتوا الفرصة فقبلوا بتأسيس مجالس تشريعية كخطوة أولى نحوالمجالس النيابية.

المجلس التشريعي الأول

في 2 ـ 4 ـ 1929 م جرت الانتخابات فأفرزت المجلس التشريعي الأول في تاريخ الدولة الأردنية ، وضمَّ المجلس:1" الشيخ عبد الله الكليب اليوسف الشريدة "الكورة" ، 2" المحامي نجيب عبد القادر اليوسف الشريدة"الكورة" ، 3" الشيخ عقلة المحمد النصير "بني عبيد" ، 4" المحامي نجيب أبوالشعر النمري "المقعد المسيحي" "ناحية بني عبيد" ، 5" السيد سعيد المفتي حبجوقة القبرطاي "شراكسة عمـَّان" ، 6" السيد شمس الدين سامي "شراكسة وادي السير" ، 7" السيد سعيد الصليبي الفواعير "السلط" ، 8" السيد علاء الدين طوقان "السلط" ، 9"السيد بخيت الإبراهيم الإسحاقات الدبابنة "المقعد المسيحي" "السلط" ، 10"محمد الأنسي "عمـَّان" وكانت تدور الشبهات بوجود علاقة له بالوكالة اليهودية ، "11 الشيخ عطا الله السحيمات "الكرك" ، 12"الشيخ رفيفان المجالي "الكرك" ، 13"الدكتور عودة القسوس الهلسا"المقعد المسيحي" "الكرك" ، 14"الشيخ صالح العوران "الطفيلة" ، 15"الشيخ حمد بن جازي الحويطات "بدوالجنوب" ، 16"الشيخ مثقال الفايز بني صخر "بدوالوسط والشمال".

المجلس التشريعي الثاني

أجريت انتخابات المجلس التشريعي الثاني في 10 ـ 6 ـ 1931 م ، وقاطع أهالي معان هذه الإنتخابات كما قاطعوا انتخابات المجلس الأول ، وضمَّ المجلس:1" الشيخ قاسم الهنداوي "ناحية بني عبيد" ، 2"الشيخ ناجي العزّام "ناحية الوسطية" ، 3"الشيخ محمد السعد البطاينه "ناحية بني جهمه" ، 4"الشيخ سلطي الإبراهيم الأيوب"المقعد المسيحي" "ناحية بني عبيد" ، 5"الشيخ هاشم خير"عمـَّان" ، 6"السيد سعيد المفتي حبجوقة القبرطاي "شراكسة عمـَّان" ، 7"السيد حسين الخواجا "شراكسة وادي السير" ، 8"الشيخ ماجد سلطان العدوان "البلقاء" ، 9" السيد سعيد أبوجابر"المقعد المسيحي" "السلط" ، "10 السيد عادل العظمة "عمـَّان" وهوينحدر من أسرة سورية أنجبت بطل معركة ميسلون الشهيد يوسف العظمة ، "11 السيد متري الزريقات "المقعد المسيحي" "الكرك" ، "12 الشيخ حسين الطراونة "الكرك" ، "13 الشيخ رفيفان المجالي "الكرك" ، "14 الشيخ صالح العوران "الطفيلة" ، "15 الشيخ حمد بن جازي الحويطات"بدوالجنوب" ، 16"الشيخ حديثة الخريشة بني صخر"بدوالوسط والشمال".

المجلس التشريعي الثالث

في 16 ـ 10 ـ 1934 م أجرت حكومة الرئيس إبراهيم هاشم الانتخابات لإفراز المجلس التشريعي الثالث ، وضمَّ المجلس : 1" الشيخ محمود الفنيش النصيرات"ناحية بني عبيد" ، 2" الشيخ عبد الله الكليب الشريدة"ناحية الكورة" ، 3" الشيخ فلاح الظاهر البطاينة"ناحية بني جهمه" ، 4" الشيخ سليمان الخليل الجوينات "المقعد المسيحي ـ لواء عجلون" ، 5" الشيخ فوز النابلسي "السلط" ، 6" الشيخ ماجد سلطان العدوان"لواء البلقاء" ، 7" السيد فوزي المفتي حبجوقة القبرطاي "شراكسة عمـَّان" ، 8" الحاج أسعد الخليل حمدوخ "شراكسة وادي السير" ، 9" السيد واصف البشارات "المقعد المسيحي ـ لواء البلقاء" ، 10"السيد نظمي عبد الهادي "السلط" ، "11 الشيخ رفيفان المجالي "الكرك" ، "12 الشيخ متري الزريقات"المقعد المسيحي ـ الكرك" ، "13 الشيخ صالح العوران "الطفيلة" ، "14 الشيخ محمود كريشان "معان" ، وكان أهالي معان قد شاركوا في انتخابات المجلس الثالث بعد أن كانوا قد قاطعوا انتخابات المجلسين السابقين ، "15 الشيخ حمد بن جازي الحويطات "بدوالجنوب" ، "16 الشيخ مثقال الفايز بني صخر"بدوالشمال والوسط".

المجلس التشريعي الرابع

في 16 ـ 10 ـ 1937 م جرت الانتخابات لإفراز المجلس التشريعي الرابع ، وضمَّ المجلس:1" الشيخ عبد الله الكليب الشريدة "ناحية الكورة" ، وعندما استقال من المجلس بعد تعيينه متصرفاً في وزارة الداخلية حلَّ محله الشيخ محمد السعد البطاينه "ناحية بني جهمة" ، 2" الشيخ محمود الفنيش النصيرات "ناحية بني عبيد" ، 3" الشيخ محمد العواد حجازي "قصبة إربد" ، 4"الشيخ سلطي الإبراهيم الأيوب "المقعد المسيحي ـ لواء عجلون" ، 5" الشيخ ماجد العدوان "لواء البلقاء" ، 6"الحاج صبري الطبـَّاع "عمان - لواء البلقاء" ، 7"الحاج سعود النابلسي "السلط - لواء البلقاء" ، 8" شوكت حميد "شراكسة جرش"وقد استقال من المجلس بعد تعيينه متصرفاً في وزارة الداخلية فحل محله السيد عمر حكمت"شراكسة عمَّـان" ، 9" حسين الخواجه"شراكسة وادي السيروناعور" ، "10 الشيخ خليل السكر الدبابنه "المقعد المسيحي ـ لواء البلقاء" "11 الشيخ رفيفان المجالي "الكرك - لواء الكرك" ، "12 الشيخ صالح العوران "الطفيلة - لواء الكرك" ، "13 الشيخ محمود كريشان "معان - لواء الكرك" ، "14 إبراهيم الشرايحة "المقعد المسيحي ـ لواء الكرك" ، "15 الشيخ حمد بن جازي الحويطات "بدوالجنوب" ، "16 الشيخ حديثة الخريشة ـ بني صخر "بدوالشمال والوسط" ، وأكمل المجلس التشريعي الرابع ولايته الدستورية ، ثم صدرت إرادة أميرية بالتمديد للمجلس لمدة سنتين حتى 16 ـ 10 ـ 1942 م.

المجلس التشريعي الخامس

وفي 20 ـ 10 ـ 1942 م أجرت حكومة الرئيس توفيق أبوالهدي الانتخابات لإفراز المجلس التشريعي الخامس ، وعقد المجلس الجديد أول جلساته في 1 ـ 11 ـ م1942 ، وضمَّ المجلس 1" الشيخ عبد القادر التل"قصبة اربد - لواء عجلون" ، 2"لشيخ سالم الهندواي"ناحية بني عبيد - لواء عجلون" ، 3" الشيخ محمد العواد حجازي "قصبة إربد - لواء عجلون" ، 4" السيد عيسى العوض "المقعد المسيحي ـ ناحية بني عبيد" ، 5"الشيخ رفيفان المجالي "الكرك - لواء الكرك" وبعد وفاته في 23 ـ 1 ـ 1945 م حلَّ محله الشيخ معارك المجالي ، 6" الشيخ حسين الطراونة"الكرك - لواء الكرك" ، 7" السيد يوسف العكشه "المقعد المسيحي ـ لواء الكرك" ، 8"الشيخ ماجد العدوان "لواء البلقاء" وبعد وفاته حل محله الشيخ نوفان السعود العدوان ، 9" الشيخ سعود النابلسي"السلط - لواء البلقاء" ، "10 الحاج صبري الطبّاع "عمان - لواء البلقاء" ، "11 السيد فوزي المفتي "شراكسة عمان" ، "12 السيد حسين الخواجه "شراكسة وادي السير" ، "13 الشيخ سلامة الطوال "المقعد المسيحي ـ مادبا" ، "14 الشيخ محمود كريشان"معان - لواء معان" ، "15 الشيخ حمد بن جازي الحويطات "بدوالجنوب" ، "16 الشيخ عضوب الزبن بني صخر "بدوالشمال والوسط".

وقد أنهى المجلس التشريعي الخامس ولايته الدستورية وصدرت إرادة أميرية بالتمديد له لسنتين أُخريين قام خلالهما بإقرار دستور جديد للبلاد بعد انتقالها من عهد الإمارة إلى عهد المملكة ، وبموجب الدستور الجديد تم إلغاء المجالس التشريعية واستبدالها بمجالس نيابية منتخبة انسجاماً مع الدستور الجديد الذي نصَّ على أن نظام الحكم في المملكة هونظام ملكي دستوري نيابي مما اقتضى وجود مجالس نيابية بديلاً عن المجالس التشريعية.

وقفات مع مرحلة المجالس التشريعية

يلاحظ أن رؤساء المجالس التشريعية الخمسة كانوا يشغلون في نفس الوقت منصب رئيس الحكومة ، الأمر الذي كان يشكـًّـل اختراقاً لمبدأ الفصل بين السلطات "التنفيذية والتشريعية والقضائية".

ويلاحظ أن بعض العشائر الشرق أردنية تمثلت من غير انقطاع في المجالس التشريعية الخمسة ، ومن هذه العشائر :

1ـ عشيرة المجالي - الكرك - وقد مثــَّـلها في المجالس التشريعية الخمسة الشيخ رفيفان المجالي حتى وفاته أثناء عضويته في المجلس التشريعي الخامس فخلفه في مقعده قريبه الشيخ معارك المجالي.

2 ــ عشائر الحويطات ـ بدوالجنوب ، وقد مثــَّـلها في المجالس التشريعية الخمسة الشيخ حمد بن عرار بن جازي.

3 ــ على صعيد عشائر بدوالشمال والوسط التي كانت تابعة انتخابياً لدائرة البلقاء فقد استأثرت عشائر بني صخر بالمقعد المخصص لبدوالشمال والوسط في المجالس التشريعية الخمسة ، وتوزَّعت المقاعد على عشيرة الفايز التي مثــَّـلها الشيخ مثقال الفايز في المجلسين الأول الثالث ، وعلى عشيرة الخريشة التي مثــَّـلها الشيخ حديثة الخريشة في المجلسين الثاني والرابع ، وعلى عشيرة الزبن التي مثــَّـلها الشيخ عضُّوب الزبن في المجلس الخامس.





التاريخ : 25-12-2010

ليست هناك تعليقات: